قبل ادلائه بصوته فى الانتخابات ..تصريحات من حمدين صباحي للرأي العام ووسائل الاعلام

وجه حمدين صباحي رسالة شكر وامتنان إلى كافة المندوبين والوكلاء عنه وأنصاره في أنحاء الجمهورية، الذين يتابعون العملية الانتخابية بدأب وثبات والتزام.
وقال صباحي في تصريحات خاصة للجنة الاعلامية لحملته الانتخابية “إن الشعب المصري يُسطر اليوم صفحة جديدة من تاريخه العظيم، بحرصه على المشاركة الكثيفة في أول انتخابات رئاسية بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير، تلك المشاركة هي الضمانة الأهم ضد أي عمليات تزوير أو السطو على إرادة المصريين”.
وأضاف حمدين صباحي: “إنني مدين لكافة أعضاء حملتي الانتخابية، وأنصاري في كافة أنحاء الجمهورية، بالشكر الجزيل، على وقفتهم المسؤولة اليوم والمنتظر أن تستمر غدا حتى الإعلان عن نتيجة الانتخابات الرئاسية، وأبشرهم والمصريين جميعا، بنصر قريب من الله”.
وأشار حمدين صباحي أنه: “بحسب ما وصل إلى غرفة العمليات المركزية في حملته الانتخابية، لم يقدم أى من أنصار حملة صباحي على اختراق القانون أو ارتكاب تجاوزات، في دلالة قاطعة على حرصنا البالغ على تقديم نموذجا فريدا في الديمقراطية والالتزام بالمسؤولية الاخلاقية، تجاه المصريين عموما، والمنافسين خصوصا، ملتزمين بميثاق الشرف الذي أعلنت عنه حملتي الانتخابية، مع الانطلاق الرسمي للماراثون الانتخابي”.
وطالب حمدين صباحي مندوبيه وأنصاره بالتحلي بالصبر والصمود، واستكمال ما بدأوه اليوم من عمل في مراقبة العملية الانتخابية، باعتبارها أمانة في أعانقهم، خصوصا ما يتعلق بعمليتي مبيت الصناديق الانتخابية داخل اللجان، وفرز الأصوات، وقال “الصناديق وبطاقات تصويت المصريين المعبرة عن إرادتهم الحرة أمانة في أعانقنا جميعا”.
وعلى جانب آخر، جدد حمدين صباحي التأكيد في تصريحات خاصة على أنه لم يعِد أو يتفق مع أي مرشح رئاسي أو شخصية سياسية، على تولى أى منصب حال فوزه بالرئاسة، وقال :”لم يحدث أن وعدت أو اتفقت مع أى مرشح رئاسي،على أي شيء يتعلق بترتيبات المرحلة المقبلة، حال فوزي بالرئاسة، سواء رئاسة الحكومة أو تولى أي حقيبة وزارية”.
ومن الجدير بالذكر أن المرشح الرئاسى حمدين صباحى كان قد أعلن منذ بداية ترشحه أنه سيختار نوابه من التيارات التى تعبرعن الطيف المصرى (اسلامى ويسارى وليبرالى) على أن يمثلهم امرأة وشاب ومسيحى.
وأكد حمدين صباحي فى تصريحاته اليوم ما أعلنه أمس بأنه يؤيد حرية الاعتقاد وحرية العبادة، لكن ذلك لا يعني موافقته على نشر المذهب الشيعي وإقامة الحسينيات في مصر، وأن موقفه هذا يتطابق تماما مع موقف الأزهرالشريف جامعا وجامعة، شيوخا وعلماء، ولا يجب الاعتداد إلا بهذه المرجعية لكل أهل السنة، ويجب على أهل المذاهب الأخرى احترام المذهب السنى ذو الأغلبية الكاسحة بمصر.
وأكد حمدين صباحى أن ما يقبله فقط لأصحاب المذهب الشيعي من كافة بلاد العالم هو السماح لهم بزيارة أضرحة آل البيت دون أن يكون ذلك مصحوبا بترويج أو نشر للمذهب الشيعي في مصر، وأن قبوله لذلك يأتي من منطلق تنشيطالسياحة الدينية مع الالتزام بالقوانين المصرية، ولا يتعدى أكثر من ذلك.
كما شدد حمدين صباحي على رفضه التام لاستخدام المذاهب كأداة لتفريق المصريين أو النيل من مكانة مصر قلب الاسلام السنى بأزهره الشريف، ورفضه لأى مساس أو اساءة لآل بيت رسول الله “صلى الله عليه وسلم” وأصحابهالأطهار وخلفائه الراشدين رضوان الله عليهم.
ان اعجبك موضوعنا فنرجوا ان تنشره :

إرسال تعليق

دروس واضافات منصة بلوجر

 
الحقوق: copyright © 2011. مدونة فضفضة -تعريب مدونه فضفضه