ابتهال الفرصة


لو أن رجلاً أرهقته الديون و كَثُرَ عليه الغرماء وهو لا يمك من حطام الدنيا شيئاً فتوالت عليه الهموم و أصابه من الغم ما نغص عليه عيشه فتوارى عن أعين الغرماء و اختبأ في بيته ، و إذا بالزوجة و الأولاد يطالبونه بالنفقة و الطعام و الشراب فخرج من بيته هارباً لا يدري إلى أين يتجه و بمن يلوذ فلقيه رجلٌ فقال له : إلى أين ؟ مالي أراك مهموماً ؟ فبث إليه شكواه فقال له : لا عليك , اذهب إلى التاجر الفلاني فإنه يعطي عطاء من لا يخشى الفقر سيسدد ديونك كلها و يعطيك من المال ما يسد حاجتك وزيادة و هو مع ذلك يفرح بمن يقدم عليه بل يبادره بالعطية . هل تتوقعون عباد الله أنه يتأخر أو يتردد في الذهاب إلى ذلك التاجر كلا كلا .
و لله المثل الأعلى : نحن أشبه ما نكون حالاً بذلك الرجل أحاطت بنا الذنوب إحاطة السوار بالمعصم ذنوب جنتها العين و ذنوب جنتها الأذن و ذنوب جناها اللسان و ذنوب مشت إليها الرجل و ذنوب و ذنوب و ذنوب ... أوقعتنا في الهموم و الغموم والضيق إن توارينا عن الناس و اعتزلناهم و فررنا إلى البيوت خوفاً من تلك الذنوب لاحقتنا حتى في غرفة النوم فإلى أين المفر و أين المخرج لا ملاذ لنا و لا مفر إلا إلى الله { فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ } الله الذي هو أٍرحم بالواحد منا من أمه و أبيه بل أرحم به من نفسه يفرح بإقبال عبده إليه ، من فر إليه فرت إليه الخيرات من تقرب إليه توالت عليه المسرات عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال : سمعت النبي صلى الله عليه و سلم يقول ): من تقرب إلى الله عز و جل شبرا تقرب إليه ذراعا ومن تقرب إلى الله ذراعا تقرب إليه باعا ومن أقبل على الله عز و جل ماشيا أقبل الله إليه مهرولا والله أعلى وأجل والله أعلى وأجل والله أعلى وأجل ) رواه الإمام احمد بسند صحيح
و في سنن الترمذي بسند صحيح يقول الله عز وجل : (وإن اقترب إلي شبرا اقتربت منه ذراعا وإن اقترب مني ذراعا اقتربت إليه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة )

و من رحمة ربنا بنا أنه يبادر إلينا بالخيرات و يعطينا الفرصة تلو الفرصة لا لشيء إلا لأنه رحيم بعباده يريد بهم اليسر و السعادة و الهناء , ينظر إلينا سبحانه من فوق سبع سموات و هو مستوِ على عرشه فيرانا غرقى في الذنوب فيسبغ علينا رحمته و يعرض غلينا توبته : { وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلًا عَظِيمًا (27) يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفًا (28)
ومن رحمته بنا سبحانه أن جعل لنا مواسم يفيض علينا فيها من وابل المغفرة ما لا يتخيله عقل مسلم فمن فضل الله و منّته على عباده أن جعل لهم في أيام الدهر نفحات يتعرضون لها و يتاجرون فيها مع الله ويفيض عليهم ربهم من فضله و عظيم جوده و كرمه وبره وإحسانه فيحصل لهم من الأجر الجزيل و الخير العميم ما لا يحصيه إلا هو سبحانه فطوبى ثم طوبى لمن تعرض لهذه النفحات و تلك الهبات و ابتهل تلك الفرصة فعن محمد بن مسلمة مرفوعاً : ( إن في أيام الدهر نفحات فتعرضوا لها فلعل أحدكم أن تصيبه نفحة فلا يشقى بعدها أبداً ) روى الطبراني صحيح الجامع

ومن أعظم تلك الفرص أن يبلغ العبد شهر رمضان قال تعالى : ( شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ) قال السعدي : أي: الصوم المفروض عليكم, هو شهر رمضان, الشهر العظيم, الذي قد حصل لكم فيه من الله الفضل العظيم، وهو القرآن الكريم, المشتمل على الهداية لمصالحكم الدينية والدنيوية, وتبيين الحق بأوضح بيان, والفرقان بين الحق والباطل, والهدى والضلال, وأهل السعادة وأهل الشقاوة.فحقيق بشهر, هذا فضله, وهذا إحسان الله عليكم فيه, أن يكون موسما للعباد .
إنها الفرصة الذهبية فلا تضيعها فشمر عن ساعد الجد و ابذل كل ما تستطيع من جهد لتفوز بالأجور الوفيرة و الحسنات الغزيرة و الله لا يضيع أجر من أحسن عملاً بادر ما دام في العمر بقية بادر ما دمت في زمن الإمكان و ابتهل الفرصة .

فبادر إذاً ما دام في العمر فسحة و عدلك مقبول و صرفك قيم
و جد و سارع و اغتنم زمن الصبا ففي زمن الإمكان تسعى و تغنم
و سر مسرعاً فالسير خلفك مسرعٌ و هيهات ما منه مفر و مهزم
فهن المنايا أي واد نزلته عليها القدوم أم عليك ستقدم
أخي المبارك تدارك الفرصة قبل أن تندم على فواتها و إياك ثم إياك من التسويف قال الماوردي رحمه الله : فينبغي لمن قدر على ابتداء المعروف أن يعجله حذراً من فواته ويبادر به خيفة عجزه ويعتقد أنه من فرص زمانه وغنائم إمكانه ولا يمهله ثقة بالقدرة عليه فكم من واثق بقدرة فاتت فأعقبت ندماً ومعول على مكنة زالت فأورثت خجلاً ولو فطن لنوائب دهره وتحفظ من عواقب فكره لكانت مغارمه مدحورة ومغانمه محبورة وقيل : من أضاع الفرصة عن وقتها فليكن على ثقة من فوتها
و قال ابن القيم رحمه الله : والله سبحانه يعاقب من فتح له باباً من الخير فلم ينتهزه بأن يحول بين قلبه وإرادته فلا يمكنه بعدُ من إرادته عقوبةً له .
إذا هبت رياحك فاغتنمها * * * فإن لكل خافقة سكون
و لا تغفل عن الإحسان فيها * * * فلا تدري السكون متى يكون

ترى من يبتهل هذه الفرصة ؟

تأمل أخي كيف حفز النبي صلى الله عليه و سلم أصحابه لابتهال هذه الفرصة العظيمة فعن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم يبشر أصحابه: ( قد جاءكم شهر رمضان شهر مبارك افترض الله عليكم صيامه يفتح فيه أبواب الجنة ويغلق فيه أبواب الجحيم وتغل فيه الشياطين فيه ليلة خير من ألف شهر من حرم خيرها فقد حرم ) رواه الإمام أحمد و قال شعيب الأرنؤوط : صحيح
و عن أبي هريرة ، رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا دخل شهر رمضان فتحت أبواب السماء وغلقت أبواب جهنم وسلسلت الشياطين) رواه البخاري.

إنها فرصة في طياتها فرص تعال معي أخي المبارك نستعرض بعض تلك الفرص :


1/ عطاء رباني لا حدود له :

عن أبي هريرة : أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : ( كل عمل ابن آدم له الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف قال الله : {إلا الصيام فهو لي و أنا أجزي به يدع الطعام من أجلي و يدع الشراب من أجلي و يدع لذته من أجلي و يدع زوجته من أجلي} و لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك و للصائم فرحتان فرحة حين يفطر و فرحة عند لقاء ربه ) رواه الإمام احمد و ابن خزيمة و صححه الألباني .
قال القرطبي : قال القرطبي معناه أن الأعمال قد كشفت مقادير ثوابها للناس وإنها تضاعف من عشرة إلى سبعمائة إلى ما شاء الله إلا الصيام فإن الله يثيب عليه بغير تقدير ... قال ابن حجر : ويؤيده أيضا العرف المستفاد من قوله أنا أجزى به لأن الكريم إذا قال أنا أتولى الإعطاء بنفسي كان في ذلك إشارة إلى تعظيم ذلك العطاء وتفخيمه .

2/ الفرح في الدنيا و الآخرة

عن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة عشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف قال الله عز وجل إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزى به يدع شهوته وطعامه من أجلى للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه. ولخلوف فيه أطيب عند الله من ريح المسك ) رواه مسلم.
قال الإمام النووي : قال العلماء : أما فرحته عند لقاء ربه فبما يراه من جزائه ، وتذكر نعمة الله تعالى عليه بتوفيقه لذلك ، وأما عند فطره فسببها تمام عبادته وسلامتها من المفسدات ، وما يرجوه من ثوابها .

3/ اللحاق بركب الصديقين و الشهداء :

عن عمرو بن مرة الجهني قال : جاء رسول الله صلى الله عليه و سلم رجل من قضاعة فقال له : يا رسول الله أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله و أنك رسول الله و صليت الصلوات الخمس و صمت الشهر و قمت رمضان و آتيت الزكاة فقال النبي صلى الله عليه و سلم : ( من مات على هذا كان من الصديقين و الشهداء) رواه ابن خزيمة و ابن حبان و صححه الألباني

4/ العتق من النار :

عن جابر ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن لله عز وجل عند كل فطر عتقاء ، وذلك في كل ليلة) رواه ابن ماجة و صححه الألباني .

5/ إجابة الدعاء :

تأمل أخي قول الله تعالى و هو يتحدث عن شهر مضان و أحكام الصيام : { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } .
قال الإمام السعدي : فمن دعا ربه بقلب حاضر، ودعاء مشروع، ولم يمنع مانع من إجابة الدعاء، كأكل الحرام ونحوه، فإن الله قد وعده بالإجابة، وخصوصا إذا أتى بأسباب إجابة الدعاء، وهي الاستجابة لله تعالى بالانقياد لأوامره ونواهيه القولية والفعلية، والإيمان به، الموجب للاستجابة، فلهذا قال: { فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ } أي: يحصل لهم الرشد الذي هو الهداية للإيمان والأعمال الصالحة، ويزول عنهم الغي المنافي للإيمان والأعمال الصالحة.
و عن أبي هريرة أو أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن لله عتقاء في كل يوم وليلة ، لكل عبد منهم دعوة مستجابة) رواه الإمام احمد و صححه الألباني .

6/ مغفرة الذنوب :

قال النبي صلى الله عليه و سلم ( أتاني جبريل فقال ... يا محمد من أدرك رمضان فمات فلم يُغفر له فأُدخل النار فأبعده الله قل : آمين فقلت : آمين ...) رواه الحاكم و صححه الألباني
يقول الإمام ابن القيم : و الله عز وجل إذا أراد بعبده خيراً فتح له أبواب التوبة و الندم و الانكسار و الذل و الافتقار و الاستعانة به و صدق اللجأ إليه و دوام التضرع و الدعاء و التقرب إليه بما أمكن من الحسنات .
فدونك أخي المبارك هذه الفرص و الغنائم ، دونك هذه التجارة الرابحة مع ربِ كريم جواد و تأمل قوله تبارك و تعالى و تقدس و الغني عن كل خلق : { يدع الطعام من أجلي و يدع الشراب من أجلي و يدع لذته من أجلي و يدع زوجته من أجلي} تأمل و بادر بالمرابحة و ابتهل الفرص قبل فواتها
اللهم كما بلغتنا شهر رمضان فأتمه لنا بالبر و الإحسان و وفقنا فيه للصيام القيام و تلاوة القرآن , و اعتق رقابنا و رقاب آبائنا و أمهاتنا و زوجاتنا و ذريتنا و إخواننا و أخواتنا و أقاربنا من النيران ,
اللهم خذ بنواصينا إلى البر و التقوى و ارزقنا الفرح في الآخرة و الأولى و ارزقنا خشيتك في الشهادة و النجوى .اللهم ارزقنا حبك و حب من يحبك و حب عمل يقربنا إلى حبك .
ان اعجبك موضوعنا فنرجوا ان تنشره :

إرسال تعليق

دروس واضافات منصة بلوجر

 
الحقوق: copyright © 2011. مدونة فضفضة -تعريب مدونه فضفضه